كم عدد الكتب السماوية التي ورد ذكرها في القرآن

كم عدد الكتب السماوية التي ورد ذكرها في القرآن، لقد أنزل رب العباد الكتب السماوية على الأنبياء والرسل مثل سيدنا إبراهيم وعيسى وداوود وخاتم المرسلين سيدنا محمد عليه أفضل الصلاة والسلام، كما بعثها إلى الأقوام العاصية التي كانت تعرقل طريق الأنبياء المرسلين حيث كانوا يقفوا حجر عثرة في طريق نشر الدعوة والهداية، بعث الله تعالى كتبه السماوية ليهدي العباد إلى عبادته والالتزام بأوامره، وحتى ينهاهم عن ارتكاب الآثام، وترك المحرمات والملهيات.

الفرق بين الكتب السماوية والصحف السماوية

تعتبر الصحف السماوية جزء يتجزء من الكتب السماوية، فلقد أنزل الله سبحانه وتعالى على أنبيائه ورسله الصحف والكتب السماوية، من أجل هداية الناس إلى عبادته وحده لا شريك له، وحتى ترد دين الكفر والعصيان، كما أرسل الله عز وجل نبي إلى كل قوم من الأقوام السابقة ليهديهم إلى جادة الحق والصواب، ويأمرهم باجتناب المعاصي، والالتزام بأوامر الله، ولقد أرسل أكثر من نبي واحد إلى قوم إسرائيل.

عدد الكتب السماوية التي ورد ذكرها في القرآن

خمسة كتب سماوية هم الذي تم ذكرهم في القرآن الكريم، وهم القرآن الكريم للرسول صلى الله عليه وسلم، الإنجيل لسيدنا عيسى عليه السلام، التوراة للنبي موسى عليه السلام، الزبور، وصحف إبراهيم، مخاطباً الناس من خلالهم وقد أرسلهم الله سبحانه وتعالى كما أرسل نبي لكل قوم من أجل دعوتهم للإيمان بالله وحده عز وجل وأنه لا إله إلا هو وحده لا شريك له، وحثهم على ترك دين الكفر والضلالة.

الكتب السماوية التي وردت في القرآن الكريم

ذكرنا أن عدد الكتب السماوية هم خمسة كتب، أرسلهم الله سبحانه وتعالى لجميع عباده بلا أسنثناء، لدعوتهم إلى الإيمان بالله وحده وبملائكته ورسله، حيث أن الكتب التي تم ذكرها في القرآن الكريم هي:

  • القرآن الكريم: وهو كتابه الأخير وكلام الله تعالى المنزل على رسولنا الكريم محمد صلى الله عليه وسلم، بواسطة جبريل عليه السلام، ويعتبر القرآن الكريم مسطور في الصحف، ومنقول بالتواتر.
  • الإنجيل: أنزله الله على سيدنا عيسى عليه السلام، ووصف في القرآن الكريم بأنه هدى، ونور، وموعظة.
  • التوراة: أنزله الله سبحانه وتعالى على موسى عليه السلام، ووصف في القرآن الكريم بالهدى، والنور، والفرقان.
  • الزبور: أنزله الله على داود عليه السلام الذي بعثه إلى بني إسرائيل.
  • صحف إبراهيم: وقد أنزلها الله تعالى على نبيه إبراهيم عليه السلام.

أول كتاب سماوي أنزله الله سبحانه وتعالى على سيدنا إدريس عليه السلام، وهو النبي الثالث بعد سيدنا آدم وشيث، وقد بلغت الصحف التي أنزلها الله على إدريس ثلاثون صحيفة، اشتملت على أحكام عديدة تتعلق بالبشر وأسرار الكون.

اترك تعليقاً