هل يغطي التأمين الصحي حالات الطوارئ

أكدت الأمانة العامة لمجلس الضمان الصحي التعاوني لمقدمي الخدمات الصحية ضرورة قبول المرضى في الحالات الطارئة المصنفة من قبل وزارة الصحة على مستوى (الإنعاش ، الطوارئ) دون تحميل المؤمن عليه أي تكلفة مقابل خدمات العلاج، وحصرها مباشرة في شركات التأمين بعد تلقيها استفسارات كثيرة في حالات الطوارئ، يتم احتساب نطاق التغطية التأمينية للموظفين وعائلاتهم وفقًا لراتب الموظف ومنصبه.

التأمين الصحي

وهو أحد أنواع التأمين ضد المخاطر الصحية الفردية، ويشمل تكاليف الفحص والتشخيص والعلاج بشرط أن يكون تأمينًا جماعيًا، تقوم فلسفة التأمين الصحي على مبدأ تجميع المخاطر، وهو جمع مخاطر الأمراض التي تصيب فئة معينة، وتقسيمها بالتساوي بين الأفراد، وذلك بتحصيل الأموال اللازمة لمعالجة هذه المخاطر المجمعة بالتساوي، ثم تقسيمها بعد ذلك، ويتم توفيرها للأفراد حسب حاجتهم للعلاج، مما يؤدي إلى تخفيف عبء وتكاليف عواقب علاج الأمراض التي يتعرض لها المؤمن عليه والوعد بأن الخدمات الصحية ستصل إلى جميع المحتاجين بمبلغ صغير وثابت من الأموال المدفوعة من قبل جميع الأفراد المشاركين في التأمين.

وثيقة التأمين الصحي

عقد سنوي يتكون من مجموع الدفعات السنوية، أسماء المشاركين، تاريخ سريان الوثيقة وانتهاء صلاحيتها، الشروط العامة، التغطيات والاستثناءات وكذلك تفاصيل آلية تقديم المطالبات من قبل المستفيد طريقة الدفع، تكاليف ومشاركة المستفيد.

إتفاقية التأمين الصحي

اتفاقية التأمين الصحي هي اتفاقية تم توقيعها بين شركة التأمين الوطنية والمؤمن له، بحيث يتعهد كل منهما بالوفاء بالتزاماته المحددة في صياغة الاتفاقية، وهي نسختان يتم إرسالها عادةً مع المستند.

شركة التأمين: تتعهد بإدارة المطالبات وتسويتها بالشراكة مع NatHealth، والدفع والقيام بالتغطية التأمينية.

المؤمن له: وهو ملزم بدفع المدفوعات في موعدها، وتقديم الفواتير والتقارير الطبية اللازمة، ويحق لكلا الطرفين إلغاء العقد، من خلال تقديم إشعار قبل 30 يومًا من إنهاء البوليصة.

شركة الـ Nat Health

هي شركة تتعامل مع إدارة مطالبات التأمين الصحي، باستخدام فكرة البطاقة الذكية للمشترك، والتي توفر عناء تقديم المطالبات الورقية وتحديث شبكة طبية باستمرار في نظام الشهادات الطبية على مدار 24 ساعة في اليوم خلال 7 أيام.

تأسست الشركة من قبل مجموعة من رجال الأعمال الفلسطينيين ذوي الخبرة في بداية مرحلة غير واضحة من التطورات السياسية والاقتصادية وبعد انسحاب شركات التأمين الإسرائيلية العاملة في البلاد، حيث كان هدف الضمان الاجتماعي دائمًا هو تقديم أفضل خدمات التأمين للشعب الفلسطيني.

اترك تعليقاً