معنى اسم ريان في الإسلام وصفاته

معنى اسم ريان في الإسلام وصفاته، يوجد الكثير من الأسماء المنتشرة في وقتنا احاصر ولكن لا نعرف معناها الحقيقي، حيث يوجد العديد من الناس من يسمون بأسماء آبائهم وأجدادهم وهي من الأسماء العربية الأصيلة مثل محمد ومحمود الى آخره، وتعتبر أسماء الذكور أقل تأثير بالاسماء الحديثة الأعجمية، ويقل استخدام الاسم ريان في الوطن العربي بالرغم من أنه من أصول عربية.

أصل اسم ريان

يعتبر اسم ريان من الأصول العربية العريقة والإسلامية، بالرغم من ان الاسم غير منتشر كثيرا الا انه يحمل معنى جميل وهو المرتوي بعد عطشه أو الذي شرب حتى ارتوى من الماء زهو يحمل معاني كثيرة وجاء من الفعل يروي وروي فهو ريان وريوان ويعتبر باب في الجنة لا يدخله الا الصائمون ويمكن أن يعني الغصن الاخضر الناعم من أغصان الشجر، فهو يحتوي على معاني جميلة.

معني ريان بالإسلام

ويستحب تسمية الذكور بهذا الاسم في الإسلام لأنه يحمل معاني جميلة وهي الارتواء من الماء حتى الشبع، ويقال ريان بانه باب من أبواب الجنة لا يدخله الا الصائمون ثم يغلق من بعدهم كما ذكر الرسول صلى الله عليه وسلم بحديثه الشريف، وفضل الكثير من علماء الدين استخدام الاسم في تسمية ابناءهم عن بعض الأسماء الأخرى الأعجمية التي ليس لها معنى فريان اسم عربي الأصل.

صفات اسم ريان

يتمتع صاحب هذا الاسم بالشخصية الملفتة والجذابة والتي يستطيع من خلالها جذب احترام ومحبة الكثير من الناس، وهو شخص محب للعمل ويقدره وعمل على مساعدة الغير، وتصف بالنزاهة والصدق في أحاديثه وفي التعامل مع الآخرين، ويتميز باللباقة والقدرة الفائقة على الحوار، وفي بعض الأوقات يميل صاحب الاسم الى الوحدة والانطواء فهو يحاول اعتزال الجميع عند الضيق، ويتمتع بالحس الفكاهي فهو يحب الضحك والفكاهة كما انه عطوف وحساس ومعطاء للكل دون انتظار المقابل.

يعتبر اسم ريان الأسماء الجميلة والمحببة في كثير من الأشخاص ولكن الاسم نادر الوجود، وهو من أصول عربية أصيلة ولا يعتبر من ضمن الأسماء الاعجمية، ويعني اسم ريان بالإسلام المرتوي حتى الشبع وهو باب من أبواب الجنة الخاص بالصائمين كما أخبرنا رسولنا الكريم.

اترك تعليقاً