نظام الثانوية العامة في السعودية 1443

نظام الثانوية العامة في السعودية 1443،تهتم وزارة التعليم بمستوى جودة عالي في نظام التعليم في المرحلة الثانوية للأجيال القادة في المملكة العربية السعودية، ما ظهر جلياً في نظام الثانوية العامة المعمول به في العام الف واربعمائة وثلاثة واربعون هجرية، لمنح الطلبة الجدد في المرحلة القادمة من معرفة قدراتهم العلمية التي تؤهلهم للالتحاق بالجامعات والمعاهد المتخصصة في المملكة، والتي تسمح بتصدير العمالة المناسبة لسوق العمل بدون تراكم وبطالة مقنعة.

التعليم الثانوي في المملكة السعودية

مرحلة الثانوية العامة سواء في جميع أنحاء العالم يحظى بالكثير من الاهتمام من قبل وزارة التربية والتعليم ويتابعها كافة المستويات على مستوي الدولة، وتحتاج هذه المرحلة الى التجويد والتحديث باستمرار، والتي تؤهل الطالب للدراسة الجامعية بدون عقبات أو تأخر في التحصيل، والنسبة التي سيحصل عليها الطالب هي المحدد للتخصص الذي سيتم دراسته، وهناك خدمات ومساعدات تساهم في متابعة الطلبة لكل جديد في الأنظمة الجديدة والمحدثة للثانوية العامة.

شروط نظام الثانوية العامة بالمملكة السعودية 1443

وزارة التربية والتعليم بالسعودية وبعد مواكبة كل ما هو جديد في أنظمة الثانوية العامة في الدول الصديقة والمجاورة العربية منها والأوروبية اعتمدت شروط ومتطلبات معينة للحصول على الشهادة الثانوية، وهي كالتالي:

  • مدة البقاء في الثانوية العامة هو ثلاثة سنوات ويمكن أن يزيد.
  • إقرار اختبار للمواد المقررة للفصول الثاني والثالث من المرحلة الثانوية.

ما هو نظام الثلاثة فصول للعام الدراسي الجديد 1443

يعتبر نظام الثلاثة سنوات نظام جديد والتي تم اعتماده في العام 1443 من قبل وزارة التربية والتعليم السعودي، وهذا النظام يعتمد على قضاء العام الدراسي ضمن ثلاثة فصول بدل فصليين دراسيين، مع توفير فصول دراسية كافية للعدد المتزايد من الطلاب، كما سمحت هذه التقسيمات الفصلية الجديدة بقدر مناسب من الهدوء وجودة المكان للدراسة والتحصيل والتركيز، وتم تحسين المناهج بما يتناسب مع المناهج الي تدرس في الجامعات.

وتشتمل مسارات النظام الجديد للثانوية العامة على خمسة رئيسية بما يخدم تخصصات متجددة وهي كالتالي:

  • المسار العام.
  • مسار شرعي.
  • تخصص علوم
  •  هندسة الحاسوب.
  • مسار إدارة الاعمال.

وبهذا نكون قد وافيناك ببعض اللمحات البسيطة الشارحة لطبيعة النظام الجديد الثلاثي المراحل، والخمسة، والتي تسمح للطلاب بأن يكون ليهم الخيار لاختيار الأنسب لقدراتهم العلمية، والتي تختلف من طالب لآخر، وتتميز المسارات بالمرونة والتنوع، من أجل أن يسير الطالب في خطوات ومراحل مدروسة تتكلل بالنجاحات في المجال العملي والمجال العملي في المستقبل، لان التحصيل العلمي المتميز سيحقق النتائج المميزة لسوق العمل فيظل متغيرات طبيعة الاعمال التقنية الحديثة.

اترك تعليقاً