المضاعفات الناتجة بعد عملية المياه البيضاء

المضاعفات الناتجة بعد عملية المياه البيضاء، تصاب العين بما يسمى بالماء البيضاء، حيث أنها تؤثر على الرؤية فتكون ضبابية، ويستخدم الأطباء الليزر أثناء العملية ويكون التخدير موضعي، ولا تستغرق العملية وقتاً طويلاً بل لا يتجاوز الوقت 5 دقائق، ومن الجدير بالذكر أن المياة البيضاء لا تعالج بالأدوية بل تحتاج إلى تدخل جراحي لسحب هذه المادة، المضاعفات الناتجة بعد عملية المياه البيضاء.

مخاطر عمليات الساد

من المخاطر التي تحدث مع جراحة الساد هو حدوث عدوى بالعين أو انفصال الشبكية أو عدوى داخل العين أو انتفاخ مناطق معينة في العين ، وأحيانًا يصاب المرضى بمضاعفات مثل الجلوكوما في العين والنزيف داخل العين وأحيانًا تصبح مشاكل العين أسوأ ، مثل اعتلال الشبكية المصاحب لمرض السكري ، وقد لا ينجح في تحسين مستوى الرؤية لدى المرضى بعد جراحة الساد إذا كان المريض يعاني من مشاكل في العين الأخرى ، وبعض هذه المضاعفات تتطلب إجراء عملية لمعالجتها ، ويمكن علاج بعضها بالأدوية.

التهاب باطن المقلة بعد إعتام عدسة العين

يعتبر التهاب باطن المقلة أو التهاب مقلة العين من المضاعفات الخطيرة التي قد تحدث بعد جراحة الساد ، وعلى الرغم من أن الجراح يتخذ العديد من الاحتياطات أثناء العملية ، إلا أن عددًا من المرضى يعانون من التهاب باطن المقلة نتيجة الإصابة بالقبض أثناء الجراحة ، إلا أنها صغيرة النسبة المئوية وتقدر بحوالي 0.1 بالمائة فقط من المرضى.

غالبًا ما يكون سبب التهاب باطن المقلة بعد جراحة الساد هو عدوى بكتيرية ، وأكثر أنواع البكتيريا شيوعًا التي تسبب هذه المشكلة هي بكتيريا المكورات العنقودية والبكتيريا العقدية ، وهي أنواع من البكتيريا تعيش بشكل طبيعي على جلد الإنسان ، ويحدث التهاب باطن المقلة. غالبًا ما تكون العين في الأسبوع الأول بعد عملية الساد ، ويعاني المريض من مجموعة من الأعراض ، بما في ذلك ألم شديد ، واحمرار في بياض العين ، وضعف في الرؤية ، واحمرار في الجفن ، وتورم في الجفن ، وأحيانًا تخرج إفرازات صفراء أو خضراء من العين.

أعراض تستدعي مراجعة الطبيب

في حالة ظهور هذه الأعراض على المريض بعد عملية إعتام عدسة العين ، يجب على المريض التوجه فورًا إلى الطبيب المعالج أو أقرب مركز طوارئ للعيون للحصول على العلاج الفوري ، فكلما تم علاج التهاب باطن المقلة مبكرًا كانت النتيجة أفضل ، و يعالج التهاب باطن المقلة العين عن طريق حقن المضادات الحيوية في العين أو عن طريق إجراء عملية جراحية بالمضادات الحيوية التي يتم حقنها في العين ، وأحيانًا عند تأخر العلاج يعاني المريض من تلف دائم في العين حتى لو تلقى العلاج المناسب.

انفصال الشبكية بعد جراحة الساد

يحدث انفصال الشبكية عندما تصاب الشبكية ، وهي الجزء الحساس للضوء داخل العين ، بجرح أو ثقب صغير ، وينتج عن ذلك انفصال هذا الجزء عن بقية الشبكية ، وبالتالي هذا الجزء يفقد الدم الذي يغذيه ويحافظ عليه ، وبالتالي فإن الخلايا الحساسة للضوء التي تجعلنا نرى بوضوح في هذا الجزء تموت ، ولا يمكن لهذه الخلايا أن تتكاثر مرة أخرى في الجسم ، وبالتالي فإن الضرر الناجم عن انفصال الشبكية هو ضرر دائم للرؤية.

وتجدر الإشارة إلى أن نسبة حدوث انفصال الشبكية بعد جراحة الساد هي حالة واحدة فقط من بين كل 3000 حالة. انفصال الشبكية عن الطبقات الموجودة تحتها في مقلة العين يجب معالجتها بالتدخل الجراحي.

قبل الخضوع لجراحة الساد

من الضروري أن تفهم جيدًا المخاطر التي تعرض نفسك لها ، والفوائد التي ستحصل عليها ، كما يجب أن تعرف الحلول البديلة المعروضة ، حتى تتمكن من اتخاذ قرارك بالشكل الصحيح.

وتعتبر هذا العملية من العمليات البسيطة حيث تكون نسبة نجاحها عالية، كما ان التأثيرات الجانبية لها تكون بسيطة، فقد يحدث نزيف في العين، أو ألم حين تحرك عدسة العين، ولكن غالباً ما تكون المضاعفات بسيطة.

اترك تعليقاً