لماذا كان الرسول يذهب الى غار حراء

لماذا كان الرسول يذهب الى غار حراء، غار حراء هو المكان الذي يذهب اليه الرسول ليختلي مع الله سبحانه وتعالى، وهو المكان الذي نزل فيه الوحي لأول مرة على الرسول محمد صلى الله عليه وسلم، ويعتبر مهبط الوحي وهو يحتضن ضيوف الرحمن، وهو المكان الذي انطلق منه رسالة الإسلام إلى جميع انحاء العالم، ويعتبر أيضا من أهم الأماكن المقدسة وافضلها التي كان الصحابة يتمنو الاختلاء به مع الله سبحانه وتعالى.

الرسول في غار حراء

كان الرسول يذهب لغار حراء من أجل التعبد ، ومن أجل الاختلاء بالله سبحانه وتعالى، ويعتبر غار حراء المكان الأول لنزول الوحي على الرسول، وكان يختلي بالغار لمدة شهر من كل سنة قبل نزول الوحي، والسبب في ذهابه لغار حراء حبب الرسول لنفسه الانفراد عن قومه لعبادة الله، كان يراهم في ضلال مبين لعبادتهم الأصنام وسجودهم للأوثان، وكان يتعبد في الغار في شهر رمضان من كل عام.

سبب تسمية غار حراء

هو المكان الذي نزل به الوحي أول مرة ، سبب تسمية الغار بهذا الاسم ، لأنه واقع على جبل يسمى حراء ،وهو جبل معروف عند أهل مكة، ويقع غار حراء في جبل النور، وسمي بذل ك، نسبة لظهور أنوار النبوة فيه، وهو الجبل التي تشبه قمته سنام الجبل، ويبلغ ارتفاعه متر مربع، ويشكل انحدار الجبل صعوبة في صعوده من قبل الزوار وهذا يسبب صعوبة في رؤية الغار، ويتكون الغار من فتحة في داخل صخور الجبل، ومساحته صغيرة جدا لا تتسع إلا لأربعة أو خمسة أشخاص، ومدخله ضيق جدا، ويمكن من خلال اعلى جبل النور رؤية مكة المكرمة .

فضل غار حراء

كان غار حراء له مكانة عظيمة جدا في الإسلام ، وهو المكان الوحيد الذي كان يتعبد به الرسول لمدة شهر من كل عام، وسبب المكان العظيم والمشرف للغار هو نزول الوحي فيه على الرسول أول مرة، وكان الرسول يلجأ له من أجل التقرب لعبادة الله سبحانه وتعالى، ويتفكر في خلق الله، وعند نزول الوحي على الرسول وهو مختلي بالغار ، تلى عليه سورة العلق من القرأن الكريم.

غار حراء من الأماكن المقدسة، وهو المكان الذي كان الرسول يختلي به ، لعبادة الله ولتقرب اليه، وهو المكان الأول لنزول الوحي على الرسول، ويقع في جبل النور في مكة المكرمة.

اترك تعليقاً