من هم شعوب الفايكنج

من هم شعوب الفايكنج ، كلمة ومصطلح الفايكنج من المصطلحات التي نسمعها بكثرة في وسائل التواصل الاجتماعي وكذلك في الأعمال الفنية السينمائية والوثائقية، حيث أن كلمة الفايكنج تدل على مجموعة من الغزاة الذي كانوا يعبدون الاوثان ويغيرون على المدن والدول التي تجاورهم، من خال هذا المقال عبر موقع إثراء نت سنتعرف أكثر على من هم شعوب الفايكنج وما أصلهم والعلاقة بين الفايكنج والمسلمين، وكيف كانت نهاية الفايكنج.

من هم شعوب الفايكنج

الفايكنج أو كما عرفوا باللغة النوردية ” الويكنجار” هم عبارة عن مجموعة من البشر الذين عاشوا في القرن الثامن الميلادي وما قبله، حيث اشتهر الفايكنج بعملهم كملاحي سفن وتجار ومحاربين، وقد اشتد صيتهم عندما هاجموا السواحل البريطانية والفرنسية وبعض المنطق الأخرى من القارة الأوروبية وذلك في أواخر القرن الثامن وحتى القرن الحادي عشر ميلادي، وقد عرف الفايكنج بالوحشية والوثنية ولكنهم وبعد فترة من الزمن تحولوا إلى المسيحية وسكنوا في المناطق التي هاجموها سابقاً.

من هم الفايكنج حالياً

تعرض الفايكنج إلى مجموعة من الهزائم والتي أدت بدورها إلى نهايتهم، ولكن تبقى جزء قليل منهم والذين وبعد الهزيمة اعتنقوا الديانة المسيحية، وعاشوا في الدول الأوروبية واتبعوا تعليماتها ونظمها وقوانينها، واتخذوا من ملوك أوروبا مثل أعلى يُحتذى به، وتركوا الحروب، ويعيش من تبقي من الفايكنج الآن في السويد والنرويج والدنمارك وآيسلند، وبعش المناطق الأخرى.

اقرأ أيضاً: أصول الشعب النورماندي و أهم ما ذكره التاريخ عنهم

ما هو أصل الفايكنج

كان الظهور الأول للفايكنج في أواخر القرن الثامن الميلادي، عندما بدأوا في مهاجمة القارة الأوروبية وخاصة سواحل كلاً من بريطانيا وفرنسا، حيث يُعتقد أنه تم إطلاق اسم ومصطلح الفايكنج عليهم بما يعني القراصنة لما كانوا يقومون بها من أعمال وحشية في المناطق التي يسيطرون عليها، وأصبح هذا المصطلح يطلق على سكان وشعوب دول مثل السويد والنرويج والدنمارك.

من هم شعوب الفايكنج
من هم شعوب الفايكنج

كيف انقرض شعب الفايكنج

اشتهر الفايكنج بغزواتهم ومعاركهم البحرية التي كانوا يخوضونها مع جيرانهم والمناطق القريبة منهم مثل بريطانيا وفرنسا، حيث كانت نهاية الفايكنج في إحدى تلك المعارك، إذ تلقوا هزيمة ساحقة أدت إلى نهايتهم، وكانت هذه المعركة التي انتهى بها الفايكنج هي معركة ” جسر ستامفورد عام 1066م، ولكنهم لم ينقرضوا إلى الأبد، بل انتهت سيطرتهم ودولتهم وأصبحوا جزءً من الدول الأوروبية واعتنقوا الديانة المسيحية.

طالع أيضاً: محاربوا البيرسيركيين و الأساطير التي دارت حولهم

العلاقة بين الفايكنج والمسلمين

كانت العلاقة بين الفايكنج والمسلين علاقة عداء وصراع وحروب، حيث عرف عن الفايكنج وثنيتهم وشركهم، وطقوسهم الغريبة والعجيبة، وكان أول احتكاك ما بين المسلمين و الفايكنج عندما حاولوا غزو مدينة “إشبيلية الإسلامية الأندلسية وذلك في عام 229 هجري، وقبلها مدينة أشبونة، التي حاصرها الفايكنج، ودرات المعارك والحروب بين المسلمين والفايكنج حتى انتهى الفايكنج.

الفايكنج مجوعة من الغزاة التي كانوا يشنون الغزوات ضد المناطق المجاورة لهم بهدف سرقتها والسيطرة على خيراتها، فلم يكن لهم أي دافع ديني، وهم لم يطلقوا على انفسهم تسمية الفايكنج، بل وجدت هذه التسمية في احدى المخطوطات في القرن العاشر الميلادي.

اترك تعليقاً