كيفية التسجيل في الاستفتاء

كيفية التسجيل في الاستفتاء، تونس هي دولة عربية تقع في أقصى شمال أفريقيا وهي جزء من العالم العربي المغربي، وتجاورها الجزائر من جهة الغرب ومن جهة الجنوب الغربي أيضا، أما ليبيا فهي تقع من جهة الجنوب الشرقي، وتبلغ مساحة تونس 163610 كم مربع، ،ما عدد سكانها هو 11 مليون نسمة، يوجد بعض الخلفات على الدستور القديم المعمول به منذ عام 2014 وخاصة الفصل الأول لذلك هناك تحركات حول إجراء استفتاء شعبي للمواطن داخل تونس وأبناء تونس في الخارج حول دستور جديد للتونس.

منصة الاستفتاء الالكتروني

سيتم إجراء استفتاء الكتروني عبر منصة استفتاء تونس 2022 الشعبي الالكتروني ، وسيبدأ تاريخ الاستفتاء من يوم 15 جانفي 2022 إلى غاية يوم عيد الاستقلال لجمهورية تونس، ويمكن إتمام عملية الاستفتاء حول إذا ما كنت ترغب في دستور جديد لجمهورية تونس وتكون الإجابة على هذا السؤال بنعم أو لا، ويتم استعمال الجوال من أجل إتمام العملية من خلال الكود*1712* ثم رقم بطاقة التعريف ثم #، وسيصلك رقم سري تستطيع من خلاله الدخول إلى منصة الاستفتاء والإدلاء برأيك.

محاور دستور تونس الجديد

الاستفتاء الشعبي سيستمر لمدة ثلاث شهور، وسيكون الاستفتاء في بداية الأمر متاح للشباب في 24 ولاية ويستمر لمدة أسبوعين ، ثم يتم فتح باب المشاركة في الاستفتاء لكافة المواطنين، يجيب المواطن التونسي عن الأسئلة بنعم او لا، ويتضمن الاستفتاء 6 محاور كل محور فيه 5 أسئلة وهي: الشأن السياسي والانتخابي للبلد، الشأن الاقتصادي والمالي، والشأن الاجتماعي ، والتنمية والتكنولوجيا الرقمية، الصحة وجودة الحياة، والشأن التعليمي والثقافي.

مشروع دستور تونس الجديد

الأستاذ الجامعي الصادق بلعيد وهو أستاذ متخصص في القانون الدستوري يبلغ من العمر 83 عاما، تم تعينه في تاريخ 20 كايو 2021 للإشراف على هيئة إعداد مسودة من اجل تعديل بعض البنود في الدستور، في مقابلة صحفية قال أن 80% من التونسيين هم ضد التطرف الديني من اجل السياسة لذلك سنقوم ببعض التعديل على الفصل الاول في دستور تونس لعام 2014 والذي ينص على التونس دولة حرة مستقلة ذات سيادة، الإسلام دينها، والعربية لغتها، والجمهورية نظامها” ورد على سؤال المذيع ما إذا كان الدستور الجديد لن يحدد الدين الإسلامي هو الدين الرسمي لجمهورية تونس فأجاب بلعيد بأن الدستور الجديد لن يتضمن ذكر الإسلام.

 

أفاد الصادق بلعيد بأنه لن يسمح بتوظيف الدين من أجل اهداف سياسية، وتابع القول بأن هناك أحزاب سياسية أيديها متسخة ولا مكان لهؤلاء الأحزاب الديمقراطية الفرنسية أو الأوروبية في دمقراطية تونس، هذا وكان الرئيس التونس قد أعلن احتكار السلطات في تونس وتعليق إعمال البرلمان في 25 يوليو العام الماضي على أن يكون هناك استفتاء شعبي في 25 يوليو 2022، والذي ينتهي بإجراء انتخابات تشريعية في نهاية هذا العام.

اترك تعليقاً